عنوان الكتاب: أنوار رمضان

كُلِّ يومٍ، ولَيلةٍ عِتْقُ رَقَبَة، نَسْأَلُ اللهَ تعالى بفضله وكرمه: أن يُوَفِّقَنا جميعاً لصيامِ رمضان، وقيامِه والإكثار من الطاعات وفِعْلِ الخيرات، بمكّة المكَرَّمة، ونسألُ الله أن يُوَفِّقَنا وإيّاكم لزِيَارةِ قَبْرِ الحبيب المصطفى صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم، وأنْ يَرْزُقَنا فَرْحَةَ لِقَاء الحبيب صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم.

حال النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان

 عن سيِّدَتِنا عائشةَ رضي الله تعالى عنها: أنّها قالت: «كان رسولُ الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم إذا دخل شهرُ رمضان، شَدَّ مِئْزَرَه، ثم لَمْ يأتِ فِراشَه، حتَّى يَنْسَلِخَ»[1].

وقالت في حديث آخر: «كان رسولُ الله صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم إذا دخَل رمضانُ، تَغَيَّر لونُه، وكَثُرَت صلاتُه، وَابْتَهَلَ في الدعاء، وأَشْفَق لونُه»[2].


 



[1] ذكره ابن خزيمة في "صحيحه"، كتاب الصيام، ٣/٣٤٢، ٢٢١٦.

[2] ذكره البيهقي في "شعب الإيمان"، ٣/٣١٠، ٣٦٢٥.




إنتقل إلى

عدد الصفحات

40