أضرار الهاتف المحمول


نشرت: يوم الجمعة،10-أغسطس-2018


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين، أما بعد:

فأعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم.

يقول تعالى.

(وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ). (الجاثية: 13)

تجلت معاني هذه الآية في زمانناكثيراً، حيث امتدت يد الإنسان في مجالات عديدة وإلى أنحاء كثيرة، فظهرت الكثير من المخترعات التي تهدف إلى تيسير حياة الإنسان، وإلى توفير ما كان يعتبر في الماضي من الأحلام، كالسيارات والطيارات، والكمبيوتر والتلفاز والإنترنت والهاتف المحمول، والكثير الكثير .. وحقيقة كان لهذه الأدوات الحديثة فوائد كثيرة، وكذلك أدت إلى الكثير من الأضرار التي ينبغي أن نتعرف عليها حتى نحذر منها وسنتحدث عن الهاتف المحمول الأكثر استخداماً والتصاقاً بالإنسان.

تعريف:

الهاتف المحمول من أهم وسائل التواصل في عصرنا الحديث، حيث يمكنك من الاتصال والحديث وحتى مشاهدة من تريد الاتصال به من أي مكان كنت فيه، وفي أي مكان كان ذلك الشخص فيه، وهذه الوسيلة ليست ذات تكلفة باهظة على الإنسان، فهي ميسرة وممكنة لكل الناس، مما أدى إلى انتشار الهواتف المحمولة في أيدي معظم الناس، فيسرت الأعمال واستخدمت في مجال التعليم وكذلك الترفيه والتواصل مع الأهل والأصدقاء ..

أضرار الهاتف المحمول:

لا كمال في هذه الدنيا لنعمة من النعم الدنيوية، وإنما سخرت لقضاء حاجة الإنسان فيها، وأيٍ منها إن زادت عن حدها وحاجتها انقلبت إلى ضدها وتحولت من نعمة إلى نقمة، وكثرة استخدام الهاتف المحمول له أضرار عظيمة وخطيرة، أذكر لكم بعضها:

  • الإشعاعات الكهربائية: تعمل الهواتف المحمولة في الاتصال بواسطة إشعاعات لاسلكية عن طريق أبراج بث وعن طريق الأقمار الصناعية، وهذه الإشعاعات لها تأثير خطير على الإنسان فمثلاً: الدماغ له كهرباء فالنواقل العصبية تضم موجات كهربائية بشكل طبيعي، ولكن عندما تزداد كهرباء الدماغ فهذا يؤدي إلى صداع كبير يشبه الصرع وقد يفقد الوعي ويعتبر المحمول والتلفاز والكمبيوتر من الأدوات التي تسبب هذا المرض (زيادة كهرباء المخ/Seizures) ولكن أخطرها المحمول لأنه يؤثر بالأشعة الكهرومغناطيسية عبر ترددات تدخل من الأذن فتؤدي إلى خلل وتغيرات وتشنجات للبؤرة العصبية داخل المخ وصداع نصفي حاد غير محتمل، ويسبب فقدان التركيز، وصعوبة النطق وتردد الحروف، وتقلصات وتشنجات لأعضاء الجسم، وآلام في الذراعين والرقبة والظهر، وضيق تنفس وعدم راحة أثناء النوم، فالهاتف المحمول أخطر على الدماغ من مرض الزهايمر.
  • تضييع الوقت: مواقع الانترنت توفر المتعة والتسلية بسهولة جداً، فما عليك إلا أن تتصفح بتمرير أصبعك على الشاشة، وتنتقل من صفحة إلى أخرى ومن موضوعٍ لآخر، فتظن أنك تتحكم بالجهاز ولكن في الحقيقة هو من يقودك ويتحكم بك، فيمضي الوقت الطويل دون أن تشعر بذلك، ويمضي الوقت الطويل حتى يقهرك النوم فتنام متعباً منهاراً خائر القوى..
  • الوقوع في الحرام: سهولة الاتصال بالانترنت عن طريق المحمول، يجعل حامله عرضة للوقوع في الحرام لكثرة ما في الانترنت من مواقع قبيحة ومفسدة وضارة..
  • الإضرار بالعين: إن النظر الطويل إلى شاشة المحمول ذات الصور والكتابة الصغيرة وذات الاشعاعات الكهربائية يسبب مشاكل عديدة للعين ويضر بسلامتها مع مرور الزمن وكثرة الاستخدام.
  • الإضرار بالأذن: كذلك هذه الموجات الكهربائية تؤثر على الأذن وتسبب ضعف في السمع مع كثرة الاستخدام.
  • التأثير على التواصل الاجتماعي: الأصل أن يكون التواصل مع المجتمع والآخرين بشكل مباشر، فالإنسان بطبيعته كائن اجتماعي، وما الهاتف المحمول إلا وسيلة مساعدة، ولكن كثرة استخدامه والاعتماد عليه يؤدي إلى ضعف في التواصل مع الآخرين وإلى العزلة عن المجتمع وعن الأسرة، مما يؤدي إلى قطع العلاقات وكثرة المشاكل وتفكيك الأسر ...

إن أضرار الهاتف المحمول أكثر وأخطر مما ذكر في هذه الكلمات، وسيتبع هذا المقال مقال آخر نتاول فيه أثر المحمول على الأسرة والتربية، فكثير من المشاكل التي تعترض حياة أسرنا يكون الهاتف المحمول له أثر كبير فيها، مما يجعلنا بحاجة ماسة لمزيد اطلاع على سلبيات هذه الأجهزة حتى نعرف كيف نتعامل معها وكيف نستفيد منها مع تجنب مخاطرها وأضرارها ..

تعليقات



رمز الحماية