عنوان الكتاب: فضل التلاوة

[١١]: يُستَحَبُّ لِلتَّالِي أو السامِعِ إذا لم يُمكِنْه السُّجُودُ أن يقولَ: سَمِعۡنَا وَأَطَعۡنَاۖ غُفۡرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيۡكَ ٱلۡمَصِيرُ ٢٨٥ [البقرة: ٢/٢٨٥][1].

[١٢]: مَن كَرَّرَ آيَةَ السَّجدَةِ في مَجلِسٍ واحِدٍ لا تَتَكَرَّرُ بل كَفَتهُ سَجدَةٌ واحِدةٌ[2].

[١٣]: كُرِهَ تَركُ آيَةِ سَجدَةٍ وقِراءَةُ باقِي السُّورَةِ ولا يُكرَهُ عَكسُه، لكن نُدِبَ ضَمُّ آيَةٍ أو آيَتَينِ إليها قَبلَها أو بعدَها[3].

[١٤]: مَن قَرَأ آياتَ السَّجدَةِ كلَّها في مَجلِسٍ وسَجَدَ لِكُلٍّ مِنها كَفَاه اللهُ ما أَهَمَّه، وظاهِرُه: أنَّه يَقرَؤُها وِلاءً ثم يَسجُدُ، ويُحتَمَلُ أن يَسجُدَ لِكُلٍّ بعدَ قِراءَتِها[4].

صلّوا على الحبيب!  صلّى الله تعالى على محمد

آيات السجدة

[١]: إِنَّ ٱلَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لَا يَسۡتَكۡبِرُونَ عَنۡ عِبَادَتِهِۦ وَيُسَبِّحُونَهُۥ وَلَهُۥ يَسۡجُدُونَۤ ٢٠٦  [الأعراف: ٧/٢٠٦].


 



[1] "رد المحتار"، ٢/٧٠٣.

[2] "الدر المختار"، ٢/٧١٢.

[3] "تنوير الأبصار" و"الدر المختار"، ٢/٧١٧.

[4] "الدر المختار"، ٢/٧١٩، و"غنية المتملي"، صـ٥٠٧.




إنتقل إلى

عدد الصفحات

42