صلاة الليل


نشرت: يوم الثلاثاء،22-ديسمبر-2020


شرع الله لنا عبادات وطاعات نفعلها خلال النهار نؤدي فيها بعض الحق الذي علينا لله عزّ وجلّ، وكذلك شرع لنا عبادات وطاعات نقوم بها خلال الليل، ليكون المسلم قريباً من الله جل جلاله ولا ينقطع عن ربه، ومن هذه العبادات العظيمة التي حثنا الله ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم عليها هي:
صلاة الليل وهي عنوان مقالنا هذا إن شاء الله تعالى وسنتكلم في مقالنا هذا عن عدة نقاط وهي:
• أنواع صلاة الليل
• كيفية صلاة الليل
• فضل صلاة الليل
• فوائد قيام الليل والصلاة فيه

أنواع صلاة الليل

كل صلاة تصلى في الليل تسمى صلاة الليل، ولكل صلاة صفة ووقت تختلف عن الأخرى، فمنها ما يكون قبل النوم ومنها ما يكون بعده فما كان بعد النوم بأن صلى العشاء مثلا ثم نام واستيقظ في الثلث الأخير من الليل وصلى فتسمى صلاته هذه تهجدا، لأن صلاة التهجد لا تكون إلا بعد نوم، وأما ما كان قبل النوم فيسمى صلاة قيام الليل وقد يطلق على صلاة التهجد قيام الليل ولكن لا يطلق على صلاة قيام الليل أنه تهجد، أي أن صلاة قيام الليل أعم من التهجد، فكل تهّجدٍ قيام وليس كل قيام تهجّد، وهناك صلاة الوتر التي ثبتت عن النبي صلى الله عليه وسلم وأمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نجعل آخر صلاتنا وتراً، فإذا تيقّن المسلم من استيقاظه قبل صلاة الفجر فيستحب له أن يصليها بعد استيقاظه، ولكن إذا خاف ألا يستيقظ قبل صلاة الفجر فيصليها قبل نومه حتى لا تَضِيعَ عليه.

كيفية صلاة الليل

يستحب للمؤمن الذي يقوم الليل أن يصلي ركعتين ركعتين لما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أخبر, أن صلاة الليل تكون مثنى مثنى ولا بأس إن صلى أربعاً أربعاً، كما يجوز له أن يجهر في صلاته أو يسر بها، والخلاصة في ذلك أن ينظر المسلم إلى نفسه إن كان الإسرار أقرب لخشوعه أسرَّ وإن كان الجهر أقرب له جهر، كما تجوز أن تصلى جماعة أو فرادى وفي كلٍ خير وثواب من الله عز وجل.

فضل صلاة الليل

• إن صلاة الليل وقيامه من صفات عباد الرحمن الذين مدحهم الله تعالى بكتابه الكريم ووصفهم بقوله تعالى

وَعِبَادُ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلَّذِينَ يَمۡشُونَ عَلَى ٱلۡأَرۡضِ هَوۡنٗا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ ٱلۡجَٰهِلُونَ قَالُواْ سَلَٰمٗا (63) وَٱلَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمۡ سُجَّدٗا وَقِيَٰمٗا(64). (سورة الفرقان)


• صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أن أفضل صلاة بعد صلاة الفريضة هي صلاة الليل.
• دلّت الأحاديث عن السيد المحبوب صلى الله عليه وسلم أن لصلاة الليل فضيلة عظيمة وفيها من الثواب العظيم ما لا يعلمه إلا الله، وهي سبب من أسباب دخول الجنة، وسبب لرفع الدرجات يوم القيامة أيضا، كما هي سبب من أسباب مغفرة الذنوب.
• صلاة الليل تكسبك محبة الله جل جلاله، وذلك أن الذي يصلي الليل يكون مقتدياً برسول الله صلى الله عليه وسلم ومن يتبع رسول الله صلى الله وسلم يحبه الله تعالى كما أخبرنا في كتابه الكريم.
• صلاة الليل سبب لرحمة الله تعالى ونيل رضوانه، وذلك لما رواه النبي صلى الله عليه وسلم

أن الله يرحم من قام من الليل فصلى ثم أيقظ زوجته، أو زوجة قامت من الليل فصلت ثم أيقظت زوجها.
(ومعناه موجود في سنن النسائي ٢٠٥/٣)

فوائد قيام الليل والصلاة فيه

• مناجاة الله والجلوس بين يديه في جوف الليل زيادة في قرب ومحبة لله فالمؤمنون الصادقون تتجافى جنوبهم عن المضاجع وذلك بسبب كثرة دعائهم وصلاتهم بالليل.
• يحصِّل القائم من الليل ساعة يستجيب الله له فيها، وذلك بدليل ما حدثنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الله يستجيب للداعين في الليل والمتضرعين له.
• حصول المؤمن الذي يقوم الليل على شرف ورفعة خاصة وذلك بقول سيدنا جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم

اعْلَمْ أَنَّ شَرَفَ الْمُؤْمِنِ قِيَامُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزَّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَنِ النَّاسِ. (رواه البيهقي في كتابه شعب الإيمان ١٢٥/١٣)

• صلاة الليل تعوّد المؤمن على الإخلاص وتبعده عن الرياء، وذلك أن صلاة الليل تكون في وقت ينام فيه أكثر الناس، بشرط أن يسلم من العُجب.
• صلاة الليل تعلم المؤمن على مجاهدة نفسه، وذلك أن صلاة الليل تكون في وقت تميل النفس فيه للنوم وللراحة، فإذا جاهد العبد نفسه وقام من الليل حصَّل الأجر العظيم من الله ونال رضاه.

لذا على المؤمن أن يحرص على قيام الليل ويكثر من العبادة في ليله، فعبادة العبد في الليل تكون غالبا أخلص لله وأصدق من العبد، وينبغي للمؤمن أن يذكر بذلك أهله وأصدقائه ومن حوله، وامتثالاً لهذا التذكير وترغيبا بالخير نذكركم بدورنا بأن مركز الدعوة الإسلامية يحث في رحلاته الدعوية على قيام الليل ويرغب فيه كثيرا كما يرغب بكثير من الأعمال الصالحة التي تدفع العبد ليفوز في الدنيا والآخرة، فنسأل الله أن يكرمنا بكرامات الصالحين في الليل آمين والحمد لله رب العالمين.

تعليقات



رمز الحماية