أهم الحوادث الواردة في شهر ربيع الأول، ربيع الثاني وجمادی الأولی | محمد سليمان اليمني


نشرت: يوم الثلاثاء،26-أكتوبر-2021


حدثت في هذه الأشهر الثلاثة أحداث ومناسبات كثيرة أحببنا أن نذكر بعضها هنا لنستفيد منها، ونقرأ منها العبر والعظات، ومن أبرز تلك الأحداث التي وقعت في شهر ربيع الأول:

ولادة الحبيب المصطفى ﷺ:

ولد خاتم الأنبياء والمرسلين الحبيب المصطفى ﷺ في عام الفيل أي العام الذي حاول فيه أبرهة الأشرم غزوَ مكة المكرمة وهدْم الكعبة فردّه الله سبحانه وتعالى عن ذلك بالآية الباهرة التي وصفها القرآن في سورة الفيل، وكانت ولادته ﷺ صبيحة يوم الاثنين ١٢ ليلة خلت من شهر ربيع الأول. وكان أبوه عبد الله رضي الله عنه قد مات وأمه ﷺ سيدتنا آمنة رضي الله تعالى عنها حاملًا به لشهرين، . (فقه السيرة النبوية للبوطي، ص: ٦٩)

روي عن ابن القبطيّة في مولد النّبيّ - ﷺ- قال: قالت أمّه رأيت كأنّ شهابا خرج منّي أضاءت له الأرض، وفي رواية قال رسول الله ﷺ:

رأت أمّي كأنّه خرج منها نورٌ أضاءت منه قصور الشّام. (مجمع الزوائد ٨‏/٢٢٥, الطبقات الكبرى، ٨٢/١)

بناء المسجد النبوي

وكان أول عمل قام به الرسول ﷺ بعد هجرته إلى المدينة المنورة، هو بناؤه لمسجده الشريف في موضع بركتْ فيه ناقته ﷺ وكان في ملك غلامين يتيمين من الأنصار، وقد تم بناء المسجد في ربيع الأول سنة واحد من الهجرة بعد وصوله ﷺ المدينةَ مباشرة.

فكان أول خطوة قام بها ﷺ هو بناء المسجد، ولا عجب فإن إقامة المسجد هو أول وأهم ركيزة في بناء المجتمع الإسلامي، ذلك أن المجتمع المسلم إنما يكتسب صفة الرسوخ والتماسك بالتزام نظام الإسلام وعقيدته وآدابه. وإنما ينبع ذلك كله من روح المسجد. (فقه السيرة النبوية، ص٢١١- ٢١٣)

مسجد قباء

ويعدّ مسجد قباء في المدينة المنورة أول مسجد بناه رسول الله ﷺ عند وصوله إلى المدينة المنورة زادها الله شرفًا وتعظيما في ربيع الأنور مُهاجراً إليها من مكة المكرمة، وشارك في بنائه كما ورد في الحديث قال لأصحابه: اجمعوا لنا حجارة الحرة، فجمعوا ثم خظ لهم قبلتهم فأخذ النبي ﷺ حجراً من تلك الحجارة فجعله على الخط. (تاريخ دمشق لابن عساكر، ١٧٠/٣٩ بتصرف) وحثّ ﷺ على زيارته قائلًا: من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى في مسجد قباء ركعتين كانت له عمرة. (المعجم الكبير، ٧٥/٦ (٥٥٦٠)

الذكرى السنوية للشيخ عبد القادر الجيلاني

هو عبد القادر الجيلاني بن أبي صالح موسى، محي الدين أبو محمد، مؤسس الطريقة القادرية، سلطان الأولياء، الشيخ الرباني العارف بالله، كان عالما أديباً فقيهاً في المذهبين الشافعي والحنبلي، جامعاً بين الشريعة والحقيقة وأخذ علوم الحديث والفقه واللغة والأدب والطريقة وغيرها على أيدي كثير من مشاهير عصره من العلماء والفقهاء والمحدثين حتى بلغ شأواً بعيداً وفاقَ أهلَ زمانه وتميَّز بين أقرانه، (جلاء الخاطر، ص١١-١٢) وتوفي في ليلة الإثنين بعد صلاة العشاء الحادي عشر من ربيع الثاني سنة ٥٦١ ودفن بباب الأزج. (بهجة الأسرار، ١٧١)

يعقد في شبه القارة الهندية خاصةً احتفال لإحياء الذكرى الشهرية إضافة إلى السنوية باهتمام كبير تتمّ فيها قراءة القرآن والأناشيد الدينية وتقديم الطعام والحلوى للحاضرين ويختم المجلس بالدعاء والصلاة على النبي ﷺ وإهداء الثواب لسيدي عبد القادر الجيلاني خاصّة وإلى أمّة سيدنا محمد ﷺ عامّة.

وفاة الإمام جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالی

هو جلال الدين عبد الرحمن بن كمال الدين أبو بكر السيوطي رحمهم الله، ولد بالقاهرة ليلة الأحد مستهل رجب سنة ٩٨٤ه، وكان إماماً حافظاً أديبًا وأعلم أهل زمانه بعلم الحديث وفنونه، وأخبر عن نفسه أنه يحفظ مائتي ألف حديث، ورُزق التبحُّر في علوم كثيرة منها: التفسير والحديث والفقه والنّحو والمعاني والبيان والبديع ومعرفة أصول الفقه والجدل والصرف والإنشاء والترسل والفرائض والقراءات وعلم الطّبّ والحساب إلى أن قال: وقد كملت عندي آلات الاجتهاد بحمد الله. (الضوء اللامع، ٦٩/٤) توفّي رحمه الله في ١٩ جمادى الأولى عام ٩١١هــ ودفن بحوش قوصون. (شذرات الذهب، ص٧٩-٧٤)

وفاة السيدة أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما

هي أسماء بنت سيدنا أبي بكر عبد الله بن أبي قحافة عثمان التيمي، أم عبد الله القرشية، التيمية، المكية، ثم المدنية.

والدة عبد الله بن الزبير، وأخت أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنهما، وكانت عابدة رُوي عن الركين قال: دخلت على أسماء بنت أبي بكر وقد كبرت، وهي تصلي، وامرأة تقول لها: قومي، اقعدي، افعلي من الكِبَر. وكانت جوادة رُوي عن القاسم بن محمد، سمعت ابن الزبير يقول: ما رأيت امرأة قط أجوَد من عائشة وأسماء؛ وجودُهما مختلف: أما عائشة، فكانت تجمع الشيء إلى الشيء، حتى إذا اجتمع عندها وضعته مواضعه، وأما أسماء، فكانت لا تدخر شيئًا لغدٍ.

قال ابن سعد: ماتت بعد ابنها بليال، وكان قتله لـ ١٧ خلت من جمادى الأولى، سنة ٧٣. (الطبقات الكبرى، ٥/٣٢، ٨/١٩٨، سير أعلام النبلاء، ٢/٢٨٧)

تعليقات



رمز الحماية