عنوان الكتاب: أنوار رمضان

الْخَمْسُ، والْجُمُعَةُ إلى الْجُمُعَةِ، ورَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ مَّا بَيْنَهُنَّ، إذا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ»[1].

يا ليت كل السنة رمضان

قال رَسُولُ الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم: «لوْ يَعْلَمُ الْعِبَادُ، مَا رَمَضَانُ، لَتَمَنَّتْ أُمَّتِي، أَنْ يَكُوْنَ السَّنَةَ كُلَّهَا»[2].

التبشير بالجنة

عَنْ سَيِّدِنَا سَلْمَانَ الفارِسِيِّ رضي الله تعالى عنه قال: خطَبَنَا رسولُ الله صلّى الله تعالى عليه وسلّم في آخِرِ يَومٍ من شَعْبانَ، فقال: «أيُّهَا الناسُ، قد أَظَلَّكُمْ شَهْرٌ عظيمٌ، شَهرٌ مُبارَكٌ، شَهْرٌ فيه ليلةٌ خَيْرٌ من أَلْفِ شهرٍ، جعَلَ اللهُ صِيَامَه

 


 



[1] أخرجه مسلم ت٢٦١هـ في "صحيحه"، كتاب الطهارة، باب الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة، صـ١٤٤، ٢٣٣.

[2] ذكره ابن خزيمة ت٣١١هـ في "صحيحه"، كتاب الصيام، ٣/١٩٠، ١٨٨٦.




إنتقل إلى

عدد الصفحات

40