عنوان الكتاب: أنوار رمضان

كل ليلة عتقاء من النار ستون ألفا

عن سيدِنا عبدِ الله بْنِ مسعود رضي الله تعالى عنه، عن رسول الله صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم قال: «نادَى مُنَادٍ من السماء كُلَّ ليلة إلى انْفِجَارِ الصُّبْحِ: يا باغِيَ الْخَيْر، يَمِّمْ، وأَبْشِرْ، ويا باغيَ الشرِّ، أَقْصِرْ، وانْظُرْ هل من مُسْتَغْفِرٍ، نَغْفِرُ له؟ هل من تائبٍ نَتُوْبُ عليه؟ هل من داعٍ نَسْتَجِيْبُ له؟ هل من سائلٍ نُعْطِي سُؤْلَه؟، ولله تعالى عند كُلِّ فِطْرٍ من شهر رمَضان، كلَّ ليلة عُتَقاءُ من النار، سِتُّون أَلْفاً، فإذا كان يومُ الفِطْر، أَعْتَقَ مِثْلَ ما أَعْتَقَ في جَمِيْع الشَّهْر، ثلاثين مَرَّةً، سِتِّين أَلْفاً»[1].

يا باغِيَ الخير، ويا عاشِقَ الحبيب، صلّى الله تعالى عليه وسلّم، ما هو شَهْرُ رمضان؟! وما هو فضلُه ومنـزلتُه؟! تُفْتَحُ فيه أبوابُ الرحمة والمغفرة، بفَضْلٍ مِنَ الله، وكرَمِه،


 



[1]ذكره البيهقي في "شعب الإيمان"، ٣/٣٠٤، ٣٦٠٦.




إنتقل إلى

عدد الصفحات

40