عنوان الكتاب: نداء النهر

والصِّدِّيقُ: أعظَمُ درَجَةً مِن الولِيِّ والشَّهِيدِ.

جاء أيضًا في "كِتاب التَّوَّابِينَ": عن سيِّدِنا كَعبِ الأحبارِ رضي الله تعالى عنه أنّه قال: أصابَ رجلٌ مِن بنِي إسرائيلَ ذَنبًا فحَزِنَ عليه وجعل يَجِيء ويَذهَبُ ويجيء ويقول: بمَ أُرْضِي ربِّي؟ بمَ أُرضِي رَبِّي؟ بمَ أُرضِي رَبِّي؟ فكُتِبَ صِدِّيقًا[1].

قال الحبيبُ المصطفى صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم: «النَّدَمُ توبَةٌ»[2]، أحيانًا يَفعَلُ النَّدَمُ ما لا تَستَطِيعُ أعظَمُ عِبادةٍ فِعلَه، ولكن هذا لا يعني تَركَ العِبادةِ، فإنَّ هذا يَتوَقَّفُ على مَشِيئَةِ الله تعالى، فأحيانًا يَنفَعُ النَّدَمُ وأحيانًا تَنفَعُ العِبادَةُ.

اللصّ الصائم

في "رَوضِ الرَّياحِينَ": قال سيِّدُنا أبو بكرٍ الشِّبلِيُّ رضي الله تعالى عنه: كُنتُ في قافِلةٍ بالشَّامِ، فخرجَ الأعرابُ


 



[1] "كتاب التوابين"، توبة رجلين من بني إسرائيل، صـ٨٣، و"روض الرياحين"، الحكاية السابعة والخمسون بعد الثلاث مئة، صـ٢٩٣.

[2] "سنن ابن ماجه"، ٤/٤٩٢، (٤٢٥٢)، و"المستدرك"، ٥/٣٤٦، (٧٦٨٧).




إنتقل إلى

عدد الصفحات

28