عنوان الكتاب: أحكام الصيام

 

ذكر أحَدُ أَطِبَّاء الأمراض النفسية: أنّ الصيامَ سببٌ لشفاء التشَنُّجَات العَضَليّة، والأمراض النَّفْسِيِّة، والذِّهْنيّة، وعلى حَسَبِ أحَد الْمَصَادر نزَلتْ لَجْنَةُ أطبّاء من ألمانيا، وأمريكا وبريطانيا للقِيَام بدِرَاسات طِبِّية في باكستان، وبعد الانتهاء من الدراسة، قدَّمُوا التقرير التالي: إنَّ المسلمين أقَلُّ تعَرُّضاً لأَمْرَاضِ الأُذُن، والأَنْف، والْحَنْجَرَة، بِسَبَبِ الوُضُوْء وأقَلُّ تعَرُّضاً لأمراضِ القَلْب والأَعْصَاب والصَّدْر بسبَب الصِّيَام، وخاصّةً في شهر رمَضَان الْمُبَارَكِ.

الإفراط في الطعام تسبب أمراضاً خطيرة

أخي الحبيب: لا يُسَبِّبُ الصيامُ للإنسان أيَّ مرَضٍ لكنْ كَثْرَةُ الأَكْل والشُّرْب وتنَاوُل الأَطْعِمَة الدَّسَمَة الْمَلِيْئة بالدُّهُوْن، والشُّحُوْم، تُسَبِّبُ الأمراضَ للإنسان، وإنّ الذي يَقْضي ليَالي رمَضانَ في الأَكْل، والشُّرْب، سيَفْقِدُ ثَمَراتِ الصيام وسيُعَاني من أمراض وآفات لذا ينبغي الاحتياطُ في


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

31