عنوان الكتاب: أحكام الصيام

وكان سيدُنا داوُدُ على نبينا وعليه الصلاة والسلام يصوم يوماً، ويُفْطِرُ يوماً[1]، وكان سيدُنا سُلَيْمَانُ على نبينا وعليه الصلاة والسلام يصوم من أوَّلِ الشَّهْرِ ثلاثَةَ أيّامٍ ومِنْ أَوْسَطِه ثلاثةَ أيّامٍ، ومن آخِره ثلاثةَ أيّام، فكان يَسْتَفْتِحُ الشَّهْرَ بالصِّيَامِ، ووَسَطَه بالصيام، وآخِرَه بالصيام[2].

وكان سيدُنا عيسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام يصُوْمُ الدَّهْرَ، فلا يُفْطِرُ[3].

قوة إيمان الصائم

أخي الحبيب: يَمْتَنِعُ الصائمُ مَهْمَا اشْتَدَّ به الْجُوْعُ، أو العَطَشُ عن أن يَمُدَّ يدَه إلى طعامٍ، أو شَرَابٍ، يَسُدُّ به رمَقَه


 



[1] "مسند أحمد بن حنبل"، ١/٦٧٤، ٢٨٧٨.

[2]"مسند أحمد بن حنبل"، ١/٦٧٤، ٢٨٧٨.

[3]أخرجه مسلم في "صحيحه"، كتاب الصيام، باب فضل الصيام، صـ٥٨٤، ١١٨٩.




إنتقل إلى

عدد الصفحات

31