عنوان الكتاب: أحكام الصيام

 

الشفاء من اليرقان

اعلم أخي: أنَّ مَنْ أرَاد أنْ يَحْصُلَ على برَكاتِ الصِّيَامِ في حياته، فليَرْتَبِط بالبِيْئَةِ الْمُتَدَيِّنَة لِمركز الدعوة الإسلامية ويَحْصُل على الكُتَيْبِ الْمُسَمَّى بِجَوَائِزِ الْمَدِيْنَة ويُحَاسِب نَفْسَه مُسْتَعِيْناً بمَلْءِ هذا الكُتَيْب، ويُقَدِّمه إلى مَسْؤُوْلِ مركز الدعوة الإسلامية في العَشْرِ الأوَّل من كلِّ شَهْرٍ ويُسَافِر في سبيلِ الله معَ قَوافِل المدينة، إذ به تُنَالُ الْمَطَالِبُ، والْمَنافِعُ الدِّيْنِيَّة والدُّنْيَوِيَّة، وماذا نَقُوْلُ عن قوافل المدينة؟!

يُذْكَرُ: أنّ رجُلاً مِنْ باكستان، قال: كانت زوجتي قد أُصِيْبَتْ بمرَضِ اليرقان، في سنَة ١٩٩٤م، فخرَجْتُ للسَّفَرِ في سبيلِ الله مع قافلة المدينة، لِثَلاَثٍ وسِتِّيْنَ يوماً، واثِقاً برحمةِ الله، ومُطْمَئِنّاً إلى أنّه سَيُهَيِّئُ لها أسبابَ الشِّفَاء فلَمَّا اتَّصَلْتُ بأَهْلي علَى الْجَوَّال، قالوا: ساءتْ حالةُ زَوْجَتِكَ جدّاً


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

31