عنوان الكتاب: أحكام الصيام

 

ما حكم قول: رضي الله عنه على غير الصحابة؟

أخي الحبيب: قد أَخْطَأَ مَنْ قال: إنّ قَوْلَ كَلِمَة: «رضي الله تعالى عنه»، مخصوصٌ بالصَّحابة، فقد ثبَت من الآيَةِ الكريمة أنّ هذه البِشَارةَ لكُلِّ مؤمنٍ يَخَافُ ربَّه ولا يُوْجَدُ تخصيصٌ للصَّحَابة وغَيْرِ الصحابة، فيجوز قَوْلُ: «رضي الله تعالى عنه» في حَقِّ الصَّحَابةِ وأولياء الله والصالِحين.

واعْلَمْ أخي: أنّ الصحابيَّ هو كُلُّ مسلمٍ، رأَى، أوْ لَقِيَ النبيَّ الكريمَ صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم مُؤْمِناً به، ولو لَحْظَةً واحدةً، وماتَ على الإيمان، لكن لا يُمْكِن لأَحَدٍ من الأولياء، والصالحين: أن يَصِلَ إلى مَرْتَبةِ الصَّحَابة، وإنّ أصْحَابَ النبي صلّى الله تعالى عليه وآله وسلّم كُلَّهُمْ عُدُوْلٌ، وإنّهم مِنْ أهلِ الجنّة قَطْعاً.


 




إنتقل إلى

عدد الصفحات

31